نشأة الإدارة العامة للمرور ووظائفها وهيكلها التنظيمى

تقييم المستخدم: / 29
ضعيفجيد 

إضاءات هامة نسكب فيها معلومات كبيرة عن الإدارة وتطورها وعلاقتها بالجمهور
لمعرفة علاقة شرطي المرور بالجمهور ، لابد من إلقاء الضوء على نشأة الإدارة العامة للمرور وأهدافها وهيكلها التنظيمي وتشريعات المرور في السودان ومراحل التطور التي مرت بها حركة المرور في السودان .
وقد عرفت أول تشريعات للمرور في العام 1921م من خلال النظام العام ، وكان لابد لإنفاذ هذه التشريعات من وجود قوة من الشرطة يناط بها عمل المرور ونسبة لوجود قوات شرطية تعمل في المجال الجنائي في كل أنحاء السودان فقد أوكلت لها هذه المهمة وكان لابد من تمييز القوة التي تعمل في تنظيم المرور على الطرق فقد كان أفرادها يرتدون زي الشرطة الجنائية المعتاد ، وهذا النظام لم يكن متعارفاً عليه إلا في الخرطوم ومدني والأبيض وبورتسودان فقط
ويرتكز عمل المرور في ذلك الوقت على تغطية بعض التقاطعات الهامة وتغطية الكباري الموجودة في دائرة الاختصاص والتحري في حوادث المرور التي تقع أيضاً في دائرة الإختصاص .
أما أعمال التراخيص بجميع أنواعها فتقوم بها المجالس البلدية بالتعاون مع بعض رجال المرور الذين يلحقون بهذه المجالس في مواسم الترخيص ويشرف على أعمال تفتيش العربات للتراخيص مهندسون من مصلحة الأشغال العامة ويلحقون أيضاً بالمجالس البلدية واستمر الحال على هذا المنوال حتى عام 1955م.


Add this to your website